من الذي حرك قطعة الجبن الخاصة بي!؟

0

يتحدث كتاب من الذي حرك قطعة الجبن الخاصة بي عن طريقة رائعة في التعامل مع التغيير في العمل وفي الحياة، الكتاب قام بتأليفه الدكتور سبنسر جونسون DR Spencer Johnson، نشر الكتاب في عام 1998، وتم ترجمته لأكثر من 37 لغة.

والكتاب عبارة عن قصة تتحدث عن التغيير وكيف أن التغيير يعتبر حاجة أساسية في حياة كل فرد، وأنه يجب علينا أن نتأقلم مع هذا التغيير ونتوقع حدوثه. القصة تدور حول فأرين ورجلين صغيرين يبحثون عن الجبن، ويمثلون هؤلاء الأربعة، أربعة أنماط مختلفة للتفاعل مع التغيير.

وتدور القصة حول أربع شخصيات مختلفة هم فأرين: سنيف Sniff وسكوري Scurry، ورجلين صغيرين: هيم Hem وهاو Haw. كانوا جميعهم يسكنون في متاهة واحدة، ويعتمدون على الجبن كمصدر وحيد ليمدوا أجسامهم بالطاقة ليبقوا على قيد الحياة.

وهذه المتاهة تعبر عن الحياة التي نعيش فيها نحن، أما الجبن فيعبر عن أي شيء حياتنا معتمدة عليها كالعائلة أو العمل أو المال أو غيرها.

في كل صباح كانوا يستيقظون ويلبسون أحذية الجري ويذهبون إلى محطة الجبن C داخل المتاهة.

كان الفأرين سنيف وسكوري يستيقظان مبكراً ويجريان قبل هيم وهاو، لكن هيم وهاو كانا يذهبان متأخرين ويمشيان على مهلهم لأنهما كانا متأكدين من وجود الجبن هناك.

وكان هاو يكتب على الجدران بعض العبارات في محطة الجبن C، وكتب عبارة “أنا أحب الجبنة الخاصة بي”. أما الفأرين فكانا يلاحظان ويسجلان كم من الجبن تبقى.

وفي أحد الأيام، ذهب الفأران قبل هيم وهام كالعادة، لكنهما لم يجدا أن جبن في المحطة C، مباشرة ذهبا ليبحثا عن جبن في مكان آخر في المتاهة.

أما هيم وهاو بعد أن وصلا إلى المحطة C غضبا وأثارا الأسئلة التي لم يجدا لها إجابات:

“أين الجبن الخاص بي؟”

“من حرك الجبن الخاص بي؟؟”..

قام هاو وكتب على أحد الجدران:

“كلما كان الجبن مهماً يجب أن تحتفظ به لوقت أطول”.

وفي اليوم التالي عاد هاو وهيم مجدداً إلى المحطة C وهكذا يوماً بعد يوم.

وبعد عدة أيام، طلب هاو من هيم أن يذهبا للبحث عن الجبن في مكان آخر، لكن هيم رفض هذه الفكرة وأصر على البقاء والانتظار إلى أن يعود الجبن إلى مكانه وقال إنه لا يريد إلا الجبن الخاص به. أما الفأران سنيف وسكوري فقد وجدا جبناً بكمية ضخمة لم يسبق لهما أن رأياً جبناً بهذه الضخامة في حياتهما، وكان الجبن موجوداً في المحطة N.

هيم وهاو لم يقدراً على تحمل المزيد، فقرّر هاو أن يذهب لوحده للبحث عن جبن في مكان آخر.

في البداية شعر بالوحدة والخوف، لكن قام بالكتابة على الجدران:

“ماذا سأحقق إذا لم أكن أشعر بالخوف؟”،

“عندما تتجاوز مخاوفك فإنك ستشعر بالحرية”.

وجد هاو بعض القطع الصغيرة من الجبن في المحطة E، فأكل بعضها وأخذ قطعة إلى هيم. أكلها هيم ثم طلب هاو منه أن يذهب معه للبحث عن الجبن، فرفض هيم وقال إنه لا يريد إلا الجبن الخاص به ومن حرك الجبن الخاص به عليه أن يرجعه مكانه.

ذهب هاو بمفرده مرة أخرى للبحث عن الجبن في مكان آخر.

وبعد البحث، وصل هاو إلى المحطة N ووجد فيها الفأرين سنيف وسكوري، أدرك هاو أمراً مهماً وهو:

عندما تتغير معتقداتك، تتغير حياتك”،

فقد قبل أن يذهب ويبحث عن جبن آخر، وقبل أن يأكل جبنا آخرا.

قام هاو بالكتابة على الجدران منتظراً هيم وآملاً أن يأتي إلى المحطة N، والعبارات التي كتبها كانت:

التغيير مستمر، وهم مازالوا يحركون الجبن

توقع التغيير واشتم الجبن كثيراً كي تعرف متى يصبح قديماً

توقع التغيير بسرعة، كلما كنت سريعاً في الانتهاء من الجبن القديم، كلما أصبحت امكانية الاستمتاع بالجبن الجديد أقرب

استمتع بالتغيير، تذوق متعة المغامرة، واستمتع بطعم الجبن الجديد

“استعد للتغيير بسرعة، واستمتع مجدداً بالجبن، لأنهم ما يزالون يحركون الجبن”

عندما تتغير معتقداتك، تتغير حياتك