كيف تجذب الناس كالمغناطيس!؟

0

هناك أشخاص يتمتعون بتلك الروح العالية والمغناطيس القوي الذي يجذب كل من حولهم للجلوس معهم والاستماع لأحاديثهم، وبالطبع الكل يتمنى أن يكون ذلك الشخص المحبوب بين أقرانه، والذي يفضل جميع من حوله مخالطته والتحدث إليه.

هناك أشخاص محبوبون بالفطرة، ولكن هذا لا يعني أنه لا يمكنك أن تصبح مثلهم، فمع تطور العلم أصبحت كل الأمور -تقريباً- قابلة للتعلم، فيمكنك ببعض الممارسات تغيير عاداتك السيئة والتخلص منها للأبد.

إليك أول نصيحة في هذا الموضوع “أحبب الناس، فيحبونك” فالقاعدة تقول “كما تُعطي تَأخذ”، كذلك، عليك أنت تعلم أن طريقة تعاملك مع الآخرين هي مرآة معاملتهم لك، لذا “عامل الناس كما تحب أن تعامل”.

أما الآن، فإليك باقي الخطوات التي ستساعدك -بإذن الله- في أن تصبح شخصاً محبوباً.

انظر في عيني من تخاطب ولا تمل عنها

فالناس غالباً يشعرون باهتمامك بهم عندما تنظر في أعينهم مباشرة، أما إمالة نظرك عنهم ولو لعدة ثواني سيشعرهم بعدم اهتمامك بما يقولون. ولكن إذا كنت تجد صعوبة في فعل ذلك فعليك بهذا التمرين، حاول اكتشاف لون أعين من يتحدث إليك عن طريق التركيز في عينيه مباشرة، لا شعورياً ستتجه أنظارك إلى المكان الصحيح، وسيشعر المتلقي براحة أكبر تجاهك.

استمع إلى قلوب الآخرين أكثر من كلامهم

إذا روى لك أحدهم قصة حزينة حدثت له، حاول الاستجابة لمشاعره بقدر ما تحمل كلماته من معاني، فمشاركة المشاعر لها أثر كبير في تحسين علاقتك مع الآخرين، واحذر المبالغة، فتعابير الوجه المصطنعة قد تترجم كسخرية أو احتقار.

ابتسم بدون تكلف

الناس يفضلون الوجه البشوش (لأنه يشعرهم بالراحة)، على الوجه البارد الخالي من المشاعر، لدى كن دائم التبسّم كما كان النبي محمد ﷺ.

أظهر الاهتمام والاحترام في حديثك مع الآخرين

وصدقني إذا لم تكن كذلك فإن من يحدثك سيشعر وكأنك تزدريه أو تقلل من قيمته وهذه مشكلة خطيرة جدا. كذلك كن مرحا ً أثناء الحديث فالمستمع يفضل الضحك والمرح على الكلام الجدّي الجامد.

إذا سألك أحدهم أطل في الإجابة

وتشعب فيها إن أمكن، فذلك سيشعر المستمع بالطمأنينة والاهتمام، وسيكون سعيدا جدا بمجالستك، مع ذلك، حاول دائماً قياس النبض، بمعنى إذا أحسست أن السائل على عجلة من أمره، اختصر إجابتك، أما إذا كنت في مناسبة اجتماعية وسألك أحدهم عن وظيفتك، فيا إلهي! إنها فرصتك الذهبية لتشمر عن ساعديك وتتحدث بكل أريحية.

إذا أردت أن تطلب فاطلب بطريقة لبقة

مثلا ً قل:” هل يمكنك أن.” أو “هل يمكنني أن أطلب منك أن..” فهذا أفضل من إصدار أوامر جافة بدون مقدمات محترمة.

قل شكرا بشكل دائم

والأجمل أن تُتْبِعَ شُكرك بالسبب، مثلا ً: إذا ساعدك أحدهم في حمل حقائبك فقل:” أشكرك على مساعدتي في حملها إنه حقا عمل جميل منك” وهكذا.

كن أكثر ذوقا عندما تقاطع النقاش بعشوائية

فالناس عادة لا تحب أن يتم مقاطعتها أثناء الحديث، فإذا ما اضطررت لفعل ذلك فقاطع بطريقة لبقة تعكس علو أخلاقك، مثلا قل:” أنا آسف لمضايقتك ولكن..”.

عندما تختم حديثك اسأل المتلقي عن رأيه الشخصي

ذلك سيشعره بالامتنان، وأن رأيه ذا أهمية بالنسبة لك، فإذا ما كنت تتحدث مع أحدهم عن رغبتك في شراء سيارة جديدة اسأله عن رأيه في هذا الأمر، مثلا قل:” ماذا تعتقد؟”، أما في الحوارات يمكنك قول “ماذا عنك أنت؟” ونحوها.

صافح بشكل جيد

عندما تصافح أحدهم، لا ترخي يدك ولا تشُدّها حتى لا يشعر من تصافحه بالتهجّم، ولا تسحب يدك سريعاً، بل صافح باعتدال دون ضغط، ولا تسحب يدك حتى يسحب الآخر يده -في حالة إذا كان هو من بدأ بالمصافحة.

أحبب الناس، يحبونك